موقع عائلة الياسين

موقع عائلة كويتية عريقة تألفت من أبناء : ياسين بن راشد البجلي


بسم الله الرحمن الرحيم

" يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ "

صدق الله العظيم

*****

لقد أنشأنا هذا الموقع إيماناً بأهمية التعارف والتواصل بين أفراد العائلة نفسها وبين من يشترك معها في القرابة والنسب تجسيداً لقول رسولنا الكريم ﷺ : تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، فإن صلة الرحم محبة في الأهل ؛ مثراة في المال ؛ منسأة في الأثر . ومن ناحية أخرى ، لبيان مصدر أسم أو لقب (الياسين) الذي تُعرف به عائلتنا ويحمله أفرادها في أوراقهم الثبوتية وهوياتهم الرسمية .

تذكر الكتب والمصادر بان (ياسين) هو اسم عربي مذكّر مقتبس من لفظ (يس) الوارد في قول الله عز وجل : يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (صدق الله العظيم) ، ويقول العلماء بأن لفظ (يس) ينطق كحروف منفصلة ؛ فيقال (يا) (سين) ، وأستخدم بعض الناس هذا النطق أسماً لهم منذ القدم .

في دولة الكويت هناك أكثر من أسرة تحمل لقب (الياسين) في أوراقها الثبوتية ، وأسرتنا هي واحدة من تلك الأسر التي أتخذت من اسم جدها الأعلى لقباً للأسرة كلها ، وهي أسرة كويتية جذورها حجازية من آل نافع البجلي ، ولقبها أخذ من اسم جدها الأعلى (ياسين بن راشد) البجلي نسباً والكويتي موطناً والشافعي مذهباً كأسلافه البجليين بالحجاز وتهامة ؛ وجد العائلة هو المقصود في بيت الشعر (وآل ياسين انزلوا بأرض الكويت) الوارد ضمن قصيدة شاعر قبيلة بني مالك بجيلة التي تحكي تاريخ قبيلة بجيلة على مر الأزمنة والعصور . والثابت أن عائلة الياسين في دولة الكويت تنقسم إلى ثلاثة فروع رئيسية ؛ هم : آل جمعه الياسين - آل محمد الياسين - آل علي الياسين ، وبمرور الزمن صار كل فرع من الفروع الرئيسية ينقسم لعدة فروع وعدة أسر .

وعن لقب (البجلي) الذي يحمله جد العائلة وأسلافة ؛ فالثابت بالمراجع أنه منسوب لقبيلة بجيلة ، وهي قبيلة قحطانية يمانية الأصل حجازية الموطن تألفت من ولد أنمار بن أراش القحطاني لكنها تشتهر باسم أم القبيلة (بجيلة بنت صعب) ؛ ويقال للفرد المُنتسب إليها : بَجَلِيّ ؛ ويقال للمجموعة : بُجلان في حال جمع التكسير ، وهي القبيلة الوحيدة التي خصص لها عمر بن الخطاب رضي الله عنه ربع خمس سواد العراق ترضية لهم عندما أراد أن يرسلهم لفتح بلاد العراق ، ومن القبيلة مجموعة كبيرة من الأعلام والمشاهير على مر الأزمنة والعصور . وتنقسم قبيلة بجيلة لعدة عشائر وطوائف قديمة ومعاصرة منتشرة في معظم أقطار الوطن العربي والإسلامي ؛ لكنهم يُعرفون في وقتنا الحاضر بأسماء مأخوذة من أحد بطون القبيلة أو أحد فروعها كحال القبائل المعاصرة في مناطق الحجاز وتهامة ؛ مثل قبائل : بجالة وبني مالك وبني الحارث وبني ذبيان وغيرهم ، وأيضاً الطوائف والأسر البجلية المتحضرة اكتفت بلقب مشتق من اسم جدها الذي تألفت من نسله الأسرة كحال أسرتنا وغيرها من الأسر المتحضرة التي لا تستخدم اسم القبيلة كلقب للأسرة .

أما بخصوص المذهب الشافعي ، فالثابت بالمراجع أنه كان مذهب معظم الأقطار والبلدان ، وهو أيضاً المذهب السائد في كويت الماضي شأنها شأن المناطق المجاورة لها كالإحساء والبحرين والبصرة وغيرها ، ولهذا السبب كان القضاء في كويت الماضي بيد علماء المذهب الشافعي لمدة تزيد عن قرن ونصف من الزمان . ومن جانب آخر ؛ فالثابت أن معظم أهل الحجاز وتهامة على المذهب الشافعي ، لذلك كانت الصلاة بالحرم المكي تقام أولاً للشوافع كونهم الأغلبية بالمنطقة ، ثم يليهم أهل المذاهب الثلاثة الأخرى بالتتابع ، وكان لكل مذهب إمام ومقام (محراب) وأكبرهم كان المحراب الشافعي . وأستمرت الصلاة بالحرم بهذا الأسلوب حتى عام 1926م ، ثم بعد تلك السنة أصبحت الصلاة تقام موحدة وبإمام واحد كما هو الحال الآن .