اسم ياسين في المراجع

ترجمة بعض الشخصيات التاريخية ممن تسمى باسم (ياسين) كما في المراجع

*****

قال الله تعالى : { يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ } صدق الله العظيم ، ومن نطق (يس) أشتق اسم (ياسين) ؛ وهو اسم عربي أصيل وعريق ؛ وفي المراجع المختلفة عدة شخصيات تاريخية تسموا باسم (ياسين) ؛ وفيمايلي نذكر بعضهم على سبيل المثال لا الحصر :

  • ياسين بن ماجد البجلي ؛ من أهل مصر ومدفون في مقابر منطقة المقطم في القاهرة ، وقد ورد ذكره عند السخاوي صاحب كتاب (تحفة الأحباب وبغية الطلاب في الخطط والمزارات) ، وهو غير جدنا الأعلى : ياسين بن راشد البجلي الذي تحمل عائلة الياسين اسمه في دولة الكويت .
  • ياسين بن النضر بن يونس بن سليمان بن سلمان بن ربيعة الباهلي أبو سعيد القاضي نيسابوري محدث سمع النضر بن شميل وغيره ، وروى عنه محمد بن عبدالوهاب العبدي وغيره وتوفي في ذي القعدة سنة 252هـ . ومن نسل صاحب الترجمة المحدث أبو بكر محمد بن ياسين بن النضر بن سليمان بن سلمان بن ربيعة الباهلي النيسابوري المتوفى سنة 293هـ ، وأخوه أبو أحمد محمد بن ياسين بن النضر الباهلي تولى قضاء نيسابور وكذلك ابنه أبو الحسين سمع أباه وابن رافع وغيرهما ، والحسن بن محمد بن ياسين بن النضر الباهلي النيسابوري أبو علي بن أبي بكر بن ياسين سمع أباه وعمه وغيرهم وتوفي سنة 330هـ . وبشر بن محمد بن محمد بن ياسين بن النضر بن سليمان القاضي ، أبو القاسم الباهلي النيسابوري ، من بيت الفتوى والرواية . (الباهلي : نسبة إلى قبيلة باهلة التي أشتهرت باسم أم القبيلة وهي باهلة بنت أعصر ، والمشهور بالانتساب إلى قبيلة باهلة جماعة من القدماء والمتأخرين ، منهم أمير خراسان أبو حفص قتيبة بن مسلم بن عمرو بن الحصين بن ربيعة الباهلي والي خراسان في زمن عبد الملك بن مروان الأموي ، ومن المعاصرين هناك عدة عشائر وعوائل في السعودية ودولة الكويت وغيرها ينتسبون إلى قبيلة باهلة) .
  • ياسين بن جبير البغدادي ، هو جد علي بن الحسن بن ياسين بن جبير البغدادي الذي حدث عن هشام بن عمار وعبدالله بن عمر بن أبان ، وروى عنه محمد بن الحسين السبيعي الحلبي .
  • ياسين بن الجراح النسفي ، هو والد عمر بن ياسين بن الجراح بن عمر أبو حفص ابن محمد النسفي اليخشبي الذي حدث عن أبي الصلت عبدالسلام بن صالح الهروي وغيره ، وتوفى عمر بن ياسين في جمادى الآخرة سنة 285هـ .
  • ياسين بن حجيل بن عمارة بن زاهر الثمامي : ذكر في مشجر الأشرف للغساني أن الدعام بن إبراهيم هو ابن عبدالله بن ياسين بن حجيل بن عمارة بن زاهر بن ثمامة بن سعد بن عمارة بن عبد بن عليان بن الدعام بن رومان بن بكيل .
  • ياسين بن خيرالله بن محمود بن موسى الفاروقي الموصلي الحنفي ؛ وهو المعروف بالخطيب العمري : مؤرخ وأديب من فضلاء الموصل وأدبائها وشعرائها ، كان يجمع (تآليفه) من مطالعاته المختلفة ، ويقدمها إلى الأمراء والعلماء والموسرين ويفوز بجوائزهم ، له كتب ومؤلفات ، منها كتاب (الدر المكنون في تاريخ القرون) وكتاب (عنوان الأعيان في تواريخ ملوك الزمان) وغيرهم ، قيل توفى بالموصل بحدود 1232هـ . ولياسين أخ يعرف بالخطيب الموصلي ، واسمه : محمد أمين بن خيرالله بن محمود بن الشيخ موسى العمري الحنفي المعروف بالخطيب الموصلي كان أديبا فاضلا يدرس بالمدرسة العمرية .
  • ياسين بن زيد الثعلبي ، هو جد عبدالملك بن زيد بن ياسين بن زيد بن قائد بن جميل ، ضياء الدين ، أبو القاسم الثعلبي الدولعي ، ولد في الدولعية قرية من قرى الموصل سنة 514هـ ، وتفقه في بغداد ثم قدم الشام في شبابه فتفقه أيضاً على نصرالله المصيصي وغيره ، وولي خطابة جامع دمشق وتدريس الغزالية مدة طويلة ، قال النووي في طبقاته : كان شيخ شيوخنا ، وكان أحد الفقهاء المشهورين والصلحاء الورعين ، توفي في ربيع الأول سنة 598هـ ودفن في باب الصغير (بلدة) . ومن ولد ياسين أيضاً ، محمد بن أبي الفضل بن زيد بن ياسين بن زيد ، جمال الدين ، أبو عبدالله ، الثعلبي ، الأرقمي ، الدولعي ثم الدمشقي ، خطيبها ، ولد في قرية الدولعية من قرى الموصل في جمادى الآخرة سنة 555هـ وورد دمشق شاباً فتفقه على عمه ضياء الدين الدولعي خطيب دمشق ، وسمع منه ومن جماعة ، وولي الخطابة بعد عمه ، وطالت مدته في المنصب ، وولي تدريس الغزالية مدة ، مات في جمادى الأولى سنة 635هـ ودفن في مدرسته التي أنشأها في جيرون .
  • ياسين بن زين الدين الحمصي الشافعي الشهير بالعليمي ، هو ياسين بن زين الدين بن أبي بكر بن محمد بن الشيخ عليم (بالتصغير) الحمصي الشافعيالشهير بالعليمي ، كان شيخ عصره في علوم العربية ، ولد بحمص ، ونشأ واشتهر وتوفي بمصر بحدود 1061هـ (1651م) ، ولة عدة مؤلفات وحواش كثيرة ، منها : حاشية على ألفية ابن مالك .
  • ياسين بن زهير البصراوي الحنفي ، هو جد إبراهيم بن أحمد بن عقبة بن هبةالله بن عطا بن ياسين بن زهير بن إسحاق ، قاضي القضاة صدر الدين بن الشيخ محي الدين البصراوي الحنفي الشهير بابن عقبه ، مولده ببصري (بلدة بالشام) في سنة 609هـ ، وبها نشأ ، وكان إماما عالما فقيها ، درس وأعاد وأفتى عدة سنين ، وتنقل في البلاد ، وانتشر فضله ، وتولى قضاء حلب ثم عزل وأقام بدمشق ثم قدم القاهرة ، ثم عاد إلى دمشق متوجها لقضاء حلب فأدركته المنية ، فمات في رمضان سنة 697هـ .
  • ياسين بن شيبان العجلي الكوفي : محدث قال عنه البخاري (فيه نظر) ، وقيل هو ياسين ابن سنان أو ابن سيار .
  • ياسين بن ياسين بن محمد الكاتب ؛ صاحب كتاب : لمحة المختطف في صناعة الخط الصلف الصادر في 780هـ .
  • ياسين بن محمد الخليل الأزهري : يعرف بابن غرس الدين ، وأيضاً بالخطيب الخليلي ، عالم فاضل من أهل المدينة وأصله من بلد الخليل ، رباه عمه (غرس الدين) بالمدينة ، فنسب إليه ، ورحل إلى مصر والشام ، وتولى التدريس والخطابة والإمامة في المسجد النبوي الشريف ، توفى سنة 1086هـ (1675م) .
  • ياسين بن مصطفى الجعفى البقاعي ثم الدمشقي ، الحنفي الماتريدي : من فقهاء الحنفية ، نشأ وعاش وتوفي بدمشق سنة 1095هـ (1684م) ، له كتبومؤلفات ، منها كتاب : نصرة المتغربين عن الأوطان على الظلمة وأهل العدوان .
  • ياسين بن سليمان الحلبي الشافعي ، هو جد مكي بن محمد سعيد بن ياسين بن سليمان الحلبي ، الشهير بمكي الجوخي : شاعر ، من الادباء الكتاب في عصره ، اصله من حلب ومولده ووفاته في دمشق سنة 1192هـ (1778م) ، وله ديوان شعر وعدة مؤلفات ، وقيل له الجُوَخي نسبته إلى خان (الجوخية) في دمشق ، نزل به جده ياسين قادماً من حلب .
  • ياسين بن عمران الجيلي ، هو جد الشيخ أبي الطاهر إسماعيل بن صالح بن ياسين بن عمران الشارعي المقرىء الجيلي البناء الشفيقي (الشقيقي) روى عنه جماعة من أصحابه بدمشق ومصر ، كان مولدة في 515 ، وتوفى بجزيرة مصر 596 ، ولقبه منسوب إلى الشارع ، الموضع المشهور خارج باب زويلة من القاهرة .
  • ياسين بن عبدالملك بن مفرج البغدادي ، هو جد الشيخ المسند الأمين الحجاج أبو منصور سعيد بن محمد بن ياسين بن عبدالملك بن مفرج البغدادي البزاز السفار الشهير بابن ياسين ، وجد أبو البركات محمد بن أبي نصر محمد بن ياسين بن عبدالملك التاجر البغدادي .
  • ياسين بن عبدالوهاب بن عاصم القحطاني الأغماتي ، هو جد أبو هارون موسى بن عبدالله بن إبراهيم بن محمد بن سنان بن عطاء بن عبدالعزيز بن عطية بن ياسين بن عبدالوهاب بن عاصم القحطاني المغربي الأغماتي . وأغمات آخر مدينة بالغرب عند السوس الأقصى بينها وبين بحر الظلمات مسيرة ثلاثة أيام . وقد رحل موسى الى مصر والحجاز والعراق والجبال وخراسان ، وأقام بنيسابور مدّة يتفقه على أبي نصر القشيري وغيره ، وقال أبو حفص عمر بن محمد النسفي اليخشبي أن قدم موسى بن عبدالله الأغماتي سمرقند سنة 516هـ وهو شاب فاضل فقيه مناظر بليغ وشاعر .
  • وغيرهم كثير بالمراجع .